• ×

الإمبرطور الصغير

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
النزعة للتمرد: المراهق يكاد يكون في تباين دائم مع المحيطين، خاصة الآباء والمعلمين وكل من له دور توجيهي في حياته، كل هذا تحت دعوى أنهم لا يفهمونه، وأنهم من جيل وهو من جيل مغاير تماما، وفي حقيقة الأمر أنها محاول للتمرد على سلطة النظم السائدة، ورغبة في إثبات الذات.
وقد يتفاقم الأمر خاصة مع غياب الجو الديني والتقصير في إحاطة المراهق بمزيد من الحنان والإهتمام والتوجيه والعناية، فنجد الإنحرافات والجنوح، وانحرافات الأحداث (اعتداء، وسرقة، وهروب.لو حتى بالمخالفة والمكابرة الغير منطقية(.
المراهق يجيد فن السباحة ضد التيار في محاولة لإشباع رغبته في الاستقلالية
الإنفعالات متراكمة في قلب صغير يضيق بها، يحتاج يخرج قليلاً من الهواء الحار، وفي لحظة إخراجه لهذا الهواء الحار يحتاج إلى معرفة كيفية إخراج هذه الانفعالات باللباقة والذوق ومراعاة الآخرين؛ لأنه في عالم ثان تشغله انفعالاته الداخلية عن تصرفاته الخارجية، ولا يخطر في بالك أنه يقصد إيذاء أحب الناس عنده.
على المستوى الأسري لابد أن نعترف أن أغلبنا يعاني من أزمة استماع كل طرف للأطراف الأخرى داخل الأسرة الواحدة الصغيرة، وأن كلا منا يسمع نفسه ويردد أفكاره فقط، ويظن أن الطرف الآخر – خاصة الأصغر سنا- ليس لديه القدرة ولا الملكة التي تمكنه من التعبير عن نفسه وعن متطلباته وآماله وطموحاته وأفكاره.
((البرمجة السلبية)) من أخطر أساليب التعامل مع المراهق، مثل عبارات: أنت فاشل، عنيد، متمرد، اسكت يا سليط اللسان، أنت دائماً تجادل وتنتقد، أنت لا تفهم أبداً...إلخ؛ لأن هذه الكلمات والعبارات تستفز المراهق، وتزيد من معاناته الداخلية
فلا بد للمراهق من الشعور بالأمان في المنزل.. الأمان من مخاوف التفكك الأسري، والأمان من الفشل في الدراسة، والأمر الآخر هو الحب أي اشعاره انه شخص محبوب .

للكاتبة / بدرية المطرفي

بواسطة : admin
 0  0  882
التعليقات ( 0 )

comments powered by Disqus

جديد المقالات

بواسطة : admin

هي تلك النبتة الناعمة الملمس جميلة الشكل زكية...


بواسطة : admin

ازدادت ابواب الشهره ،وتساهل الوصول الى الناس...


بواسطة : admin

على دراجته كان يلعب فسقط سهواً لكنه لم يقع بل...


بواسطة : admin

البيان-مرام العلي-عرعر تختبي بداخلنا مشاعر...


بواسطة : سامي ابو دش

عائلة طيحني ولا تفضحني ! ظهرت في السنوات...


أذهلني الرقم الذي ذكره الدكتور عبد الرحمن...


القوالب التكميلية للمقالات