• ×

رد فعل يمني رسمي على نسف شاحنات إغاثة سعودية بمأرب

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
البيان _ اليمن أكد رئيس الحكومة اليمنية أحمد بن دغر، الجمعة (16 يونيو 2017) أن تفجير الميليشيات الانقلابية 3 شاحنات تابعة لمركز الملك سلمان للإغاثة، واستهداف سفينة تابعة للإمارات العربية المتحدة قبالة السواحل اليمنية، تهديد صارخ للسلم والأمن الدوليين، وتهديد للملاحة الدولية ‏ولحركة التجارة، وعمل غير إنساني. ‏
وأعلن مركز الملك سلمان للإغاثة، الخميس (15 يونيو 2017)، أن الميليشيات الحوثية استهدفت 3 شاحنات تحمل مساعدات إنسانية بالعبوات الناسفة في محافظة مأرب. وأوضح المركز في بيان له أن الشاحنات الثلاث تعرضت لحادثة انفجار أثناء استعدادها لتوزيع معونات غذائية في مأرب.
وقال رئيس الحكومة اليمنية -حسب وكالة الأنباء اليمنية الرسمية- إن ميليشيات الحوثي الانقلابية تواصل نهجها ‏العدواني وعدم الانصياع لصوت العقل، محملًا المجتمع الدولي مسؤولية القيام بواجباته ‏لتأمين خط الملاحة الدولي وإنقاذ الشعب اليمني الذي يتعرض للتجويع والقتل من قبل هذه ‏الميليشيات التي تجردت من كل القيم والمبادئ.
وطالب المجتمع الدولي باتخاذ ما يلزم من إجراءات لوقف الاعتداءات ‏المهددة للسلم والأمن الدوليين، لا سيما أن الميليشيات الانقلابية رفضت خيارات السلام كافة وكل ‏المبادرات التي قدمت، ابتداءً من مشاورات بيل، مرورًا بجنيف، ووصولًا إلى الكويت، وأخيرًا ‏رفضها مقترحات المبعوث الأممي إسماعيل ولد الشيخ الخاص بمحافظة الحديدة بوصفها ‏خطوة على طريق السلام. ‏
وأكد بن دغر أن الرجوع إلى استكمال المبادرة الخليجية وآليتها التنفيذية وتنفيذ ‏ومخرجات الحوار الوطني وقرار مجلس الأمن الدولي رقم 2216؛ هو أقصر طريق لتحقيق ‏السلام، وتنهي الحرب وتفضي إلى مصالحة وطنية عامة وشاملة.‏
إلى ذلك، استنكر وزير الإدارة المحلية اليمني، رئيس اللجنة العليا للإغاثة، عبدالرقيب فتح، إقدام ‏الميليشيات الانقلابية على تفجير ثلاث شاحنات إغاثية تابعة لمركز الملك سلمان للإغاثة ‏والأعمال الإنسانية لمحافظة البيضاء اليمنية، وأدان استمرار الميليشيات الانقلابية في ممارسة ‏الأعمال الإرهابية بحق الأعمال الإغاثية والإنسانية, محملاً إياها المسؤولية الكاملة عن ما ‏آلت إليه الأوضاع الإنسانية في اليمن.‏
وطالب المسؤول اليمني، منسق الشؤون الإنسانية في اليمن التابع للأمم المتحدة جيمي ‏ماكجولدريك والمجتمع الدولي، بإدانة هذه الأعمال والضغط الحازم والقوي على الميليشيات ‏لوقف الأعمال الإجرامية بحق الأعمال الإغاثية.‏
وقال وزير الإدارة المحلية اليمني إن إقدام المليشيات على تفجير الشاحنات الإغاثية مؤشر ‏خطير في مسار الانتهاكات التي تواصل الميليشيات الانقلابية اقترافها بحق الأعمال الإغاثية ‏والإنسانية ما يستوجب إدانة دولية وضغط على أعلى المستويات.‏
وحذر فتح من الصمت وتجاهل المجتمع الدولي لتلك الأعمال, مؤكداً أن ذلك يشجع الميليشيات ‏في الاستمرار في أعمالها وانتهاكاتها التي تطال قوافل المساعدات الأمر الذي ينذر بكارثة ‏إنسانية في ظل الوضع الإنساني المتدهور الذي يعيشه الشعب اليمني.‏
بواسطة : admin
 0  0  80
التعليقات ( 0 )

comments powered by Disqus

القوالب التكميلية للأخبار