• ×

نجران تشيِّع المبتعثين شهيدي آل راكة ..

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
البيان _ بدريه الرويلي قامت جموعٌ غفيرة من أهالي منطقة نجران بتشييع الشهيدين جاسر دهام آل راكة اليامي وذيب مانع آل راكة اليامي، اللذين غرقا في أحد أنهار ولاية ماساشوستس أثناء محاولتهما إنقاذ طفلين أمريكيين، حيث وصلت بعد عصر اليوم الأحد إلى مطار نجران طائرة خاصة أمر بها خادم الحرمين الشريفين وولي عهد الأمين حفظهما الله بعد مطالبة سمو أمير منطقة نجران بتحقيق ذلك للتخفيف عن المستقبلين من السفر إلى منطقة عسير وهي تقل جثامين الشهيدان.

وكان في مقدمة المستقبلين وكيل إمارة منطقة نجران د. حمود المجلاد وعدد كبير من المواطنين الذين اكتظت بهم ساحة المطار في منظر مهيب.

وأكد صاحب السمو الأمير جلوي بن عبدالعزيز بن مساعد، أمير منطقة نجران، أن استقبال الجثمانين في مطار نجران استثناء، جاء بأمر من مولاي خادم الحرمين الشريفين، الملك سلمان بن عبدالعزيز ـ حفظه الله ورعاه ـ، وأن أمره الكريم يجسد عطفه الحنون على شعبه الكريم، وحرصه على المواساة وتخفيف المعاناة عند المصائب.

وكان في استقبال الجثمانين بالمطار وكيل إمارة المنطقة المكلف، الدكتور حمود بن سماح المجلاد، ووكيل الإمارة للشؤون الأمنية، سلطان بن ضاوي العتيبي، ومدير عام مطار نجران، محمد بن يحيى القحطاني.

بعد ذلك أديت الصلاة على الشهيدين في جامع المنصورة وشيعا إلى مثواهما الأخير في مقبرة آل ياسين بمدينة نجران كما تلقى ذوي الشهيدين صادق العزاء والمواساة من الشيخ علي حاسن المكرمي شيخ قبيلة المكارمة الذي دعا لهما بالرحمة والمغفرة وان يكتب هذا العمل الإنساني في ميزان حسناتهما .

وعبرت أسرتا آل راكة عن شكرهما لخادم الحرمين الشريفين وولي عهده الأمين - أيدهما الله - على التوجيه الكريم، ولسمو أمير المنطقة وسمو نائبه على التعزية والمواساة، وعلى التسهيلات التي قدمتها سفارة المملكة في واشنطن، بتوجيهات من سمو سفير خادم الحرمين الشريفين لدى الولايات المتحدة الأمريكية، مؤكدتين أن هذا يجسد حرص القيادة الرشيدة - حفظها الله - على راحة مواطنيها، والوقوف معهم في السراء والضراء، ومعربتين عن اعتزازهما
بواسطة : admin2
 0  0  52
التعليقات ( 0 )

comments powered by Disqus

القوالب التكميلية للأخبار